TPQ Logo


 ما هي اللؤلؤة-قطر؟
إنها جزيرة من صنع الإنسان تقدّر كلفتها بـ2.5 بليون دولار أميركي تغطي 985 أكراً (400 هكتار) من الأراضي المستصلحة من البحر في شبه الجزيرة العربية وتحديداً في دولة قطر ـ الدولة الأغنى في العالم العربي من حيث الدخل الفردي.
تشكل اللؤلؤة-قطر المشروع تطويري العالمي الأول والأوسع من نوعه في البلاد، كما أنه الأول في تقديم فرص امتلاك مطلق للمستثمرين الأجانب.
ويضم المشروع الذي يتم إنشاؤه على اربعة مراحل 10 مناطق سكنية فريدة يجري تطويرها في فترة خمس سنوات. ويتوقع ان ينتقل المستثمرون الاوائل للاقامة فيه في العام 2008. ويحوي المشروع بالإجمال على فلل سكنية مقابلة للشاطئ، منازل أنيقة، شقق فخمة، شقق بنتهاوس فسيحة، فنادق من فئة الـ5 نجوم، ومرافئ ومدارس إضافة إلى محلات تجارية ومطاعم رفيعة المستوى. ويتوقع أن تكون مقصداً خاصاً للسياحة والسفر ـ جزيرة سخية آمنة وحصرية، أسلوب الحياة فيها خاص بمجتمع الريفيرا.

 أين يقع المشروع في قطر؟
يقع المشروع شرق قطر بمحاذاة شاطئ في منطقة بحيرة الخليج الغربي تحديداً، ويبعد نحو 20 كلم شمالاً عن المركز التجاري القطري في العاصمة القطرية الدوحة. ويفصلها عن مطار الدوحة الدولي في الجنوب 20 كلم فقط. كما أنه روعي  بشكل كبير عند وضع التصاميم المحافظة على البيئة والحياة البحرية.

 من هو متعهّد المشروع؟
الشركة المتحدة للتنمية هي المتعهّد العقاري للمشروع، وهي أكبر شركة مساهمة في القطاع الخاص في قطر. من مهامها تحديد مشاريع طويلة الأمد والاستثمار فيها للمشاركة في تعزيز نمو البلاد وتوفير أقصى مستويات العوائد للمستثمرين. إن مؤسسي الشركة، الذين يملكون 45% من الأسهم منذ إنشائها، هم من أنجح المستثمرين ومتعهدي البناء في قطر. وهناك عدد كبير من المستثمرين المحليين والإقليميين الذين يملكون قدراً كبيراً من أسهم الشركة.

  ما هي أهداف تطوير هذا المشروع؟
تنوي الشركة المتحدة للتنمية جعل اللؤلؤة-قطر تجربة حياتية وثقافية فريدة تدمج أفضل مميزات قطر الماضية والحاضرة معاً. أما الهدف الأساسي فهو تحقيق التنوّع في أماكن العيش الهانئ بدءاً بأفخم الفلل التي ذات المستويات الراقية بشواطئها الرملية الخاصة، وصولاً إلى الشقق العصرية المطلة مناظر البحر الخلابة. إن الجودة والتنوع في تجهيز هذه البيوت هي المفتاح الأساسي لمخطط المشروع.

ستكون اللؤلؤة-قطر بيئةً آمنةًً للعائلات، ولن تكون شبيهة بأي مشروع آخر في الشرق الأوسط؛ إذ إنها مصممة وفق طراز أفضل تصاميم حوض المتوسط، بل هي ستكون الريفيرا العربية التي تقدم وسائل حياة متنوعة تستحضر في الذاكرة أساليب الحياة الفرنسية والإيطالية في قلب الخليج العربي.
وستكون اللؤلؤة-قطر مقصداً سياحياً بسواحلها المستصلحة (40 كلم) وشواطئها الخلابة (20 كلم). إنها ستكون وجهه سياحية عالمية فريدة من نوعها.

 هل قطر مستعدة لمشروع بهذا الحجم؟
بعد دخول قطر إلى قائمة الدول الأغنى والأكثر تطوراً في العالم فمن الطبيعي أن تبحث قطر عن وسائل لتطوير مواردها وإقامة بيئة إستثمارية ذات صبغة عالمية. والجدير بالذكر أن شعب قطر يستحق أفضل المشاريع التي تظهر مدى غنى إرثه الثقافي وتراثه الوطني. سوف يأتي مشروع اللؤلؤة-قطر متوافقا تماما مع هذه التوقعات حيث سيعكس قيم الحضارة القطرية وقوتها الاقتصادية مع الأخذ بعين الاعتبار متطلبات المحافظة على البيئة وحسن إدارتها.

 من أين أتى اسم "اللؤلؤة-قطر"؟?
لقد تم اختيار اسم الجزيرة وموقعها من إسم الجزيرة نفسها واسم المكان الذي كان موقعا للغوص بحثا عن اللؤلؤ الذي قام في ما مضى في المكان ذاته؛ الأمر الذي يبرز الصلة الحضارية القوية التي تربط البلاد بالبحر؛ إنها جزيرة أعيد استكشافها. ومن جهه أخرى يكرس أسمها أساس الاقتصاد السابق ـ الغوص من أجل اللؤلؤ. ورغم أنه لم يعد عاملاً اقتصادياً أساسياً، إلاّ أنه خلّف الكثير من المهارات والروايات والموسيقى والفن والشعر التي تشكّل اليوم هوية الشعب القطري ومفخرته. إن إسم وموقع الجزيرة يعكسان ما كان يتم في الماضي في هذه المنطقة حيث كانت مركزاً أساسياً للغوص على اللؤلؤ.

 متى يكتمل تنفيذ المشروع؟
تنفيذ البناء على أربعة مراحل تنتهي مع حلول العام 2011.

 هل ستتصل الجزيرة بالأرض الرئيسية؟
نعم، سيتم إنشاء شارع رئيسي يربط الجزيرة بالأرض، ومع أن اللؤلؤة-قطر ستكون وجهه خاصة إلا أن هذا الشارع الرئيسي سيعمل على تسهيل الحركة بين الجزيرة ومختلف مناطق العاصمة المزدهرة.

 هل الاستثمار محصور بالقطريين فقط، وهل هناك من شروط للتملك؟
المشروع مفتوح أمام جميع المستثمرين من داخل قطر وخارجها.

 هل هناك رهونات متوافرة للمستثمرين المحليين أو العالميين؟ وإذا كان الجواب نعم، عبر أي شركات مالية؟
الرهونات المتوفرة تصل إلى 25 سنة وتمويلاً يعادل 85% من سعر الشراء الإجمالي.

 ما هي شروط البيع؟
بشكل أولي، يودع 20% من المبلغ عند الحجز. وتسدد الـ85% المتبقية بتاريخ التنفيذ.

 كم مسكناً سيقوم على الجزيرة، وما هو العدد المتوقع لسكانها؟
لدى إنجازها النهائي، ستحوي الجزيرة زهاء 11000 فيلاّ فخمة وبيت وشقة ومنزل، من المتوقع أن تتسع جميعها لـ40000  شخص.
أما الفلل الفخمة الحصرية فستكون موزعة بشكل عناقيد تطوق الجزيرة مع شواطئ خاصة ومناظر بحرية مذهلة. كما أن التخطيط جار لبناء فلل فخمة وخاصة وشقق عصرية بحجم متوسط، مع مناظر بحرية تخطف الأنفاس.

 متى يستلم أول المستثمرين عقاراتهم ؟
في عام 2008.

 كم فندقاً سيقوم على الجزيرة؟
تشمل المخططات الحالية ثلاثة فنادق فخمة، تضمّ بشكل إجماليّ 800 غرفة.

 كم مرفأ ستستوعب الجزيرة وما هي قدرتها؟
مجموع المرافئ ثلاثة، تتسع لـ700 مركب. ولكن هناك تخطيط لبناء المزيد من الأماكن الخاصة برسو اليخوت، منها قنوات وبحيرات وأجوان داخلية صالحة للملاحة.
كما ستضم الجزيرة نادياً لليخوت ذات مستوى عالمي يمكنه أن يخدم مجتمع الإبحار العالمي والإقليمي والمحلي.

 ما هي قدرة المشروع بالنسبة للمحلات التجارية؟
سيتضمن المشروع حوالي  150000 م2 من المحلاّت التجارية والمطاعم ومراكز الترفيه والاستجمام التي ستستهدف الماركات والمحلات العالمية الشهيرة.

 ما هي التسهيلات الاجتماعية المتوافرة على الجزيرة؟
لقد تم تحديد مواقع ثلاثة مدارس ابتدائية وإعدادية ومدرسة ثانوية. كما ستخصص عدة أماكن لروضات الأطفال ومراكز الخدمات الضرورية. إضافة إلى ذلك، ستضم الجزيرة عدداً من الحدائق العامة ومساحات حرة للجميع.

 ما الذي يفرّق بين اللؤلؤة-قطر وكل المشاريع التطويرية الأخرى في الخليج العربي؟

  • المدة الطويلة
  • التمتع بحياه الرفييرا
  • تسهيلات على مستوى عالمي
  • 3 مرافئ بحريه
  • مناظر تخطف الأنفاس
  • مجتمع قطري آمن
  • اقتصاد قطري قوي

     ما هي البلدان الرئيسية المستهدفة للاستثمار؟
    أدّت أبحاثنا عن السوق واهتمامنا الأولي بانطلاقة المشروع الهادئة إلى إستهداف دول "مجلس التعاون الخليجي" والشرق الأوسط والبلدان الأوروبية الرائدة كأسواق رئيسية لمشروعنا.

     

  •  
    أحد مشاريع الشركة المتحدة للتنمية
    © اللؤلؤة - قطر - الشروط والأحكام